إن الفقر ليس قلة الموارد، ولكنه عدم الإستفادة المثلي من الموارد المتاحة

تطبيقات علمية جديدة

رغم سعي المؤسسة الدائم إلي تقديم وتطبيق كل ما هو علمي وحديث ليستفيد منه المزارع الصغير، إلا أن المؤسسة تؤمن بأن الفقراء لا يجب أن يتحملوا أي فشل محتمل لكل ما هو جديد لدي العلماء والمراكز البحثية، و من هذا المنطلق فأن المؤسسة تعمل علي تطبيق الجديد بمعرفتها وبإشراف العلماء المتعاونين معها حتى يطمئن ضميرها إلي نجاح الجديد قبل تطبيقه لدي الاسر الفقيرة.

تربية نباتات “الطحلب البطي” و “الازولا”

• تواجه مصر مشكلة يعاني منها المربين الفقراء اثناء تربية الحيوانات والاسماك وهي قلة وغلاء الأعلاف المركزة، خاصة عالية البروتين منها، والتي تستورد مصر معظمها مثل فول الصويا، الخ …
• وقد بدأت دول مثل المانيا وهولندا واليابان والهند في تربية نباتات “الطحلب البطي” و “الازولا” وهي نباتات عالية البروتين والذي يصل نظريا الي 40% ( بينما يحتوي فول الصويا المصري علي 35% و المستورد علي

احواض تربية نباتات الآزولا

احواض تربية نباتات الآزولا

45% )

• وهناك الكثير من الابحاث ومنها المصري الذي اكد اهميتها و انخفاض تكلفتها في التغذية سواء للدواجن او للحيوانات الحلابة او حتي للأسماك.
• و يمكن لهذه النباتات ان تحل محل 30% من التغذية المقدمة لهذه الحيوانات و الاسماك.
• ويتواجد الطحلب البطي في مصر في البرك والمستنقعات ويسمي في مصر “عدس الماء”.
• لا يوجد في مصر في اي من الجامعات او المراكز البحثية من قام باستزراعها هذه النباتات مسبقا.
• تقوم المؤسسة حاليا بالتعاون مع المتبرعين لهذا المشروع بالخبرة العملية بتجربة استزراعها قبل نقلها ننقلها للمزارعين و حققت نجاح جيد مع الطحلب البطي و نجاح جزئي مع الازولا.

آخر تعديل بتاريخ: